منتدى شعاع الإيمان

إذا أردت النجاح في حياتك الدينية و الدنيوية .. فأنت في المكان الصحيح
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  القرآن الكريم  المجموعاتالمجموعات  الفوتوشوب  اتصل بنا  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
أفضل الاعضاء هذا الشهر
آخر المشاركات
احصائيات سريعة
هذا المنتدى يتوفر على 482 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو dalel فمرحباً به.
أعضاؤنا قدموا 7753 مساهمة في هذا المنتدى , في 2964 موضوع

اهلا بك زائرنا الكريم

لأننا نعتز بك .. ولأننا نفخر بوجودك معنا.. نحن ندعوك للتسجيل معنا في منتدانا ولتكون أحد أفراد عائلتنا الودودة فهل ستقبل دعوتنا ؟ عملية التسجيل سهلة جدا ، تستغرق أقل من دقيقة

ترجمة الشاعرة الخنساء .. أشعر شاعرات العرب

حفظ البيانات
الرئيسيةالإنضمامنسيت كلمة المروربحثطلبات التصميم اتصل بنا

شاطر | 
 

 ترجمة الشاعرة الخنساء .. أشعر شاعرات العرب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعالموضوع


عضو vip

عضو vip
معلومات إضافية
 احترامه لقوانين المنتدى احترامه لقوانين المنتدى :
الدولة الدولة : المغرب
الجنس الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 1546
نقاط العضو نقاط العضو : 36
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 06/03/2015
العمر العمر : 19

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مُساهمةموضوع: ترجمة الشاعرة الخنساء .. أشعر شاعرات العرب   الأربعاء 16 سبتمبر - 16:24

ترجمة الشاعرة الخنساء .. أشعر شاعرات العرب
ترجمة الشاعرة الخنساء .. أشعر شاعرات العرب

إنها "تماضر بنت عمرو بن الحرث بن الشريد السُلمية" المعروفة باسم" الخنساء بنت عمرو"، أو "خُنَاس"، من إقليم نجد.
سمّيت " خنساء" لأنه كان في أنفها ارتفاع قليل في طرفه مع انخفاض قصبته. وقد قامت بنظم الشعر خصوصا بعد رحيل أخيها صخر الذي قتل؛ فقد كان جوادا حليما محبوبا بين أبناء عشيرتها كلها، وطغى على شعرها الحزن والأسى، حتى صارت مراثيها أشهر أشعارها تداولا بين العرب، وقيل أنها أصيبت بالعمى لكثرة بكائها على أخيها صخر .
ومن شعرها الجميل في رثاء أخيها:
يذكّرني طلوعُ الشمس صخرا... وأذكره بكل مَغيبِ شمسِ
ولولا كثرةُ الباكين حولي .... على إخوانهم لقتلتُ نفسي
وما يبكون مثل أخي ولكنْ ... أسلّي النفسَ عنه بالتأسّي
فــلا والله لا أنســاك حـتــى.. أفارقَ مهجتي ويُشَقُّ رَمْسِي
ومن مراثيها الأخرى التي المشهورة:
قذىً بعينكِ أم بالعين عوّارُ... أم ذَرَّفتْ إذا خلتْ من أهلها الدارُ
تبكي خُناسُ على صخر وحُقَّ لها... إذ رابها الدهرُ إنَّ الدهرَ ضرّار 
وإنّ صخرا لوالينا وسيدنا .... وإن صخـــــــرا إذا نشتو لنحّار
وأن صخرا لتأتمُّ الهداةُ به .... كأنّه عَلَمٌ في رأســــــــــــــه نار
حمّالُ ألوية .. هبّاطُ أودية .... شهّاد أندية ..للجيش جــــــــرّار
لمّا بُعث النبيّ "محمد صلى الله عليه وسلم" قدمت إليه مع قومها من "بني سليم"، وأعلنت إسلامها وإيمانها بعقيدة التوحيد. وحسن إسلامها حتى أصبحت رمزا متألقا من رموز البسالة، وعنوانا للأمومة المسلمة المضحّية المشرّفة. وقيل إن رسول الله كان يعجب بشعرها، ويستنشدها؛ وكانت تنشده وهو يقول: هيه يا خناس، وهو يومئ بيده.
وفي ظل الإسلام؛ كانت "الخنساء" مثالا يُحتذى في الشجاعة، إذ دفعت أولادها الأربعة للجهاد في معركة "القادسية"، وصبرت على فقدهم بعد أن بلغها خبر استشهادهم. والسرّ في تضحيتها بأغلى ما لديها؛ ما أدركته من مكانة الشهيد عند الله، وما أعده له من مكانة في الفردوس الأعلى من الجنة.
وقد قالت مقولتها التي خلدتها كتب السِيَر والأدب : "الحمد لله الذي شرّفني بقتلهم، وأرجو من ربي أن يجمعني بهم في مستقر رحمته".
توفيت" الخنساء "بالبادية في أول خلافة "عثمان بن عفان"- رضي الله عنه - سنة 24 هـ / 664م، عن عمر يقارب الثمانين عاما.


منقوول
توقيع : بوح القلم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل


عضو vip

عضو vip
معلومات إضافية
 احترامه لقوانين المنتدى احترامه لقوانين المنتدى :
الدولة الدولة : المغرب
الجنس الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 1577
نقاط العضو نقاط العضو : 11
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 10/09/2015
العمر العمر : 19

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مُساهمةموضوع: رد: ترجمة الشاعرة الخنساء .. أشعر شاعرات العرب   السبت 19 سبتمبر - 19:40

سلمت أناملك/ي الذهبية عالطرح الرائع 
الذي أنار صفحات منتدى شعاع الإيمان
بكل ماهو جديد لكِ مني أرق وأجمل التحايا 
على هذا التألق والأبداع 
والذي هو حليفك/ي دوما" أن شاء الله
توقيع : الطريق نحو القمة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ترجمة الشاعرة الخنساء .. أشعر شاعرات العرب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شعاع الإيمان :: أشعة أدبية و ثقافية ::   :: شعاع الأدب العام-