منتدى شعاع الإيمان

إذا أردت النجاح في حياتك الدينية و الدنيوية .. فأنت في المكان الصحيح
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  القرآن الكريم  المجموعاتالمجموعات  الفوتوشوب  اتصل بنا  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
أفضل الاعضاء هذا الشهر
آخر المشاركات
احصائيات سريعة
هذا المنتدى يتوفر على 482 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو dalel فمرحباً به.
أعضاؤنا قدموا 7753 مساهمة في هذا المنتدى , في 2964 موضوع

اهلا بك زائرنا الكريم

لأننا نعتز بك .. ولأننا نفخر بوجودك معنا.. نحن ندعوك للتسجيل معنا في منتدانا ولتكون أحد أفراد عائلتنا الودودة فهل ستقبل دعوتنا ؟ عملية التسجيل سهلة جدا ، تستغرق أقل من دقيقة

القدرات الحس حركية

حفظ البيانات
الرئيسيةالإنضمامنسيت كلمة المروربحثطلبات التصميم اتصل بنا

شاطر | 
 

 القدرات الحس حركية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعالموضوع


عضو vip

عضو vip
معلومات إضافية
 احترامه لقوانين المنتدى احترامه لقوانين المنتدى :
الدولة الدولة : المغرب
الجنس الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 1577
نقاط العضو نقاط العضو : 11
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 10/09/2015
العمر العمر : 19

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مُساهمةموضوع: القدرات الحس حركية   الأربعاء 28 أكتوبر - 20:59

القدرات الحس حركية

القدرات الحس حركية



 القدرات الحس حركية
ان للعمليات العقلية دور كبير في عملية التعليم لدى الإنسان والتعلم الحركي جزء مهم منها , فالإنسان عندما يتعامل مع المحيط يجب عليه أن يعرف ذلك المحيط حتى يستطيع حماية نفسه من الأخطار .
ولكن الشيء المهم والضروري هو أن ينتبه الفرد إلى ما يهمه من هذه البيئة وان يدركها من خلال حواسه حتى يستطيع أن يؤثر فيها ومن ثم السيطرة عليها بعقله وعضلاته وعلى هذا الأساس فالانتباه والإدراك من العمليات العقلية العليا والخطوة الأولى والتي تساهم في عملية التعلم العقلي الجانب العمليات الأخرى . وهما من العمليات العقلية المتلازمة إذ أن فهم الفعل الحركي المبكر والانتباه سوف يقودنا إلى العمل الحركي .
وتشير المصادر إلى انه من الصعب إعطاء حدود فاصلة بين العمليات العقلية مثل الانتباه والإدراك والتصور والتفكير والتذكر ومن الطبيعي في الدراسات النظرية التي تفصل هذه العمليات عن بعضها وفهمها وعلى ضوءها تقدم البرامج النموذجية لأغرض معرفتها.
مفهوم الإحساس :
إن دراسة الإحساس هي لقدرة الكائن الحي على هذا الاستجابة لبيئته الداخلية والخارجية لذالك فان هذه العملية هي النقطة البدء لمعظم سلوكه وقد وردت عده تعاريف للإحساس منها :
(( التأثير المباشر لمؤثرات عادية على أعضاء الحواس ))
والذي ينشأ من تأثير المتقبلات الحسية للمؤثرات سواء كانت خارج أو داخل الجسم وتقوم هذه المتقبلات بتوصيل المؤثرات إلى أجهزة عصبية خاصة .
فالإحساس : هو العملية العقلية الأولى و الاستجابة الأولية لأحد أعضاء الجسم وفيها يتعرف الفرد على الخصائص الفردية للأشياء والأحداث التي تقع في العالم المحيط به .
وعملية الإحساس تبدو في وجود تتابع معين للأحداث حتى تتم عملية الإحساس بصرف النظر عن نوع الحاسة فلابد أولا من توفر مثير مناسب لتك الحاسة بشده كافية حتى تبدأ عملية الاستقبال ويقوم المستقبل بتلقي الإشارة وينقلها إلى المخ فتنشط الإشارة في المخ الذي يسجل الإشارة كإحساس وأكثر الإحساسات تأثيرا من مؤثرات على بعد كالمؤثرات التي تؤثر على حواس النظر والبصر والسمع والشم .
الإدراك الحسي والحركي :
هو احد أنواع العمليات العقلية المتعلقة بالفعل الكائن الذي يكون داخل الإنسان على وفق استجابة خارجية عن طريق إحساس أو استجابة لتصور وخيال الحركي أو نتيجة تفكير داخلي فقد وردت تعريفات عدة عن الإدراك إذا عرفه ( قاسم حسن حسين ) بأنه (( القدرة على الإحساس بأوضاع الجسم إحساسا غير بصري سواء في حالة الحركة أو السكون )) والإدراك ( الحس _ الحركة ) هو :
عملية تنظيم المدخلات الحية وإعطائها معنى .
من خلال هذه التعاريف نلاحظ إن الإحساس يشكل الدور الأساسي لعملية الإدراك لهذا فقد اقترن إدراك بالأحاسيس التي هي ظاهرة أوليه بسيطة لظاهرة الإدراك أي أن الإحساس يسبق الإدراك معناه استلام مثير في حين الإدراك معناه تفسير مثير وتتم عملية الإدراك ( الحس _ حركي ) من خلال تتابع مراحل والتي تبدأ بالتعرف على معلومات الحسية من خلال الحواس السمعية والبصرية ثم تأتي مرحلة أخرى هي مرحلة التميز والانتقاء بعدها ترسل مناطق معينة في المخ ويتم خزنها .
التغيرات والعوامل المؤثرة في الإدراك :
هناك عوامل ومتغيرات متعددة تؤثر في عملية الإدراك وهذه المتغيرات فئتين وكل فئة تحتوي على مجموعة عوامل ثانوية ومؤثرة في الإدراك .
أولا :- التغيرات الذاتية : هي التغيرات عائده لشخصية الفرد وسمات ومقومات الشخصية التي تجعل الفرد يدرك الأشياء ويشكل مختلف عن الآخرين وقد تجعله يدرك المواضيع بشيء مختلف من وقت لآخر طبقاً للحالة النفسية . ومن ابرز هذه المتغيرات .
أ‌- الخبرة السابقة :
إدراك المواقف الجديد ويرتبط بالموقف السابق والذي سبق وان مر عليه وتلعب الذاكرة دوراً في تحديد معنى الإحساس حيث يستدعي نفس الموضوع ومشابهاً وبعدها يستطيع اللاعب مثلا أن يدرك الموقف الجديد ومن ثم السلوك المناسب .
ب-الاتجاه والميول :
لكل شخص لديه ميول واتجاهات تحدد احتماله وتوجهه فالمدرب أو مدرسة التربية الرياضية يدرك حالة اللاعب أو طريقة أداءه ولعبه بشكل مختلف عن أي شخص آخر
ج- القيم :- قيم الفرد تؤثر في الإدراك وهذه القيم هي قيم تربوية ويمكن التعرف على أنواع منها كالطاعة والإقدام والتعاون وهذه القيم عندما تتواجد سواء عند المدرس التربية الرياضية أو للاعب فإنها تجعل الموقف التعليمي أكثر سهول على الإدراك .
د- الحاجات :
من المتعارف عليه هو إن حاجه ام الاختراع .
فاللاعب بكره القدم يبحث عن وسيله تسهل له الوصول إلى للهدف ومن ثم تحقيق الإصابة عندما يكون في حاجة إلى ذالك الهدف
ج :- حاجه الاستعداد : أي أن يتهيأ الفرد ويتأهب من اجل مواجهة متطلبات الموقف الإدراكي الجديد والغير مألوف .... فلاعب كرة السلة المستعد والمهيأ نفسيا فانه لا يستطيع الإصابة خلال الرمية الحرة وبغض النظر عن كافة الظروف والعوامل البيئية الخارجية والمتمثلة بالملعب ومن حيث الجمهور أو الساحة والحكم .
ثانياً :- المتغيرات الموضوعية :
هي خصائص وصفات الموضوع المراد إدراكه سواء كانت هذه والصفات عن الموضوع نفسه أو أن اكتسبها من وجوده في مجال معين . وهناك العديد من المتغيرات منها .
1- عامل التشابه : المواضيع التي تكون عن درجة من التشابه يمكن إدراكها .
2- عامل التقارب :مثل الأشكال الناقصة يدركها ونراها .
3- عامل الإغلاق : مثل الإشكال الناقصة يدركها الفرد على انه كاملة كالدائرة المرسومة بخطوط متقطعة تدرك كائنها دائرة كاملة .
4- عامل الكثافة : الأشكال المتمع السلامةنة في كثافتها يمكن إدراكها بحاسة البصر
5- عامل التكوين : كلما كانت التكوينات المكونة للشكل أصلية كلما كانت أكثر مقدرة على البروز .
6- ابرز أهمية تعلم المهارة الحركية الرياضية خلال الدرس وكذالك أسلوب وطريقة عرض المهارة إضافة إلى تنويع الاتجاهات بالنسبة للمدرب أو المدرس بالنسبة للاعبيه حتى يستطيع هؤلاء من إدراك المهارة بشكلها الصحيح وأخيرا لابد م المدرس أو المدرب التربية الرياضية أن يكون استمكانا من أداء عرض المهارة المطلوبة تعلمها .
• العمل الحركي والحواس :
هناك أنظمة لدى الإنسان وهي متخصصة بجمع المعلومات والتي تسمى بالحواس والأجهزة الحسية والتي منها يمكن التخطيط والتحكم في سلوكنا والتحرك بموجبها . وقد خصص العلماء الحواس البشرية إلى أحد عشر حاسة هي :
البصر– السمع -ـ التذوق – والشم وهذه هي حواس ظاهرية وأما اللمس فقد تحول إلى خمسة أنشطة جلدية هي التلامس – شده الضغط – الدفء – البرودة -ـ الألم .
(( هذه الأنظمة تتنبأ جيدا بخصائص الأشياء التي تلامس سطح الجسم . إضافة إلى وجود حاستان إضافيتان تكشفان حركات الجسم نفسها . وقد ركز وجيه محجوب علي المستقبلات كما يأتي :
1- حاسة البصر : وهذه من الحواس المهمة لدى الإنسان ومنها تستطيع إن تأخذ معلومات ليس عن حركتنا فحسب وإنما حركات الآخرين أيضا . إن المعلومات المتأتية عن طريق هذه الحاسة تنحصر بنقل المعلومات المباشرة حول الوضع الابتدائي لابتداء الحركات . إذ يبدأ الجهد للشبكية بالعمل حيث ترسل إيعازات على شكل حوافز بخلايا عصبية إلى المنطقة البصرية للجزء الخلفي للدماغ ومن ثم يحصل تفسير محسوس للمعلومات في غضون لحظات إذا أراد الرياضي أن يرد الفعل .
2- حاسة السمع :
يستعمل الرياضي حاسة السمع في الأداء الحركي ولكن المعلومات المتأتية من هذه الحاسة قد تكون محدودة نسبياً في الحركات الذاتية . ونسمع أصوات خاصة كالذي يحدث في التجديف وهنا يسمع الإيقاع الحركي بوضوح .
3- حاسة اللمس :
ترتبط هذه الحاسة ارتباطا وثيقا مع الإحساس الحركي وان قابلية تحديد المتغيرات الخاصة باللمس والضغط تشمل العديد من المستقبلات الحسية والتي بدورها تشعر الجسم في تغير موقفه فالمؤثرات التي تجعل الفرد يشعر بالألم والضغط أو تغيرات الحرارة يطلق عليها اصطلاح ما يسمى المستشعرات الجسمية .
الإدراك الحسي – الحركي في مجال الرياضي :
إن ممارسة النشاط الرياضي يفرض على اللاعب مميزات معينة من الإدراك الحسي والحركي الخاص فلاعب الجمناستك يتمتع بقدرات إدراكية حسية تختلف عن لاعب كرة القدم ، كرة السلة وغيرها من الألعاب إذ أن لاعب الجمناستك يكون إدراكه الحسي -ـ الحركي محصورا مع الجهاز أما لاعبوا كرة القدم ، السلة ، الطائرة فيكون إحساسهم مع الكرة وتحركات أعضاء الفريق الخصم .
وللإدراك الحسي – الحركي أهمية في القدرة على ألدقه والتميز في الخصائص المكانية والزمانية للحركة إذ أن تحديد العلاقات الزمنية في العمل الحركي وتناسق الحركات يعد من عمليات الإدراك المعقدة وهذا يعتمد على التنسيق الدقيق في تقلص وارتخاء العضلات أما إدراك المكان فهو يمثل أهمية كبيرة في العمل الحركي وتلعب حاسة البصر دوراً رئيسيا في هذا المجال وبواسطة إدراك المكان يمكن حل كثير من الواجبات المهارية والتخطيطية .
ويشير فارفل لأهمية والإبصار بالنسبة للإدراك الحسي – الحركي حيث تعد الصفتان مصدرا أساسيا للمعلومات عن العلاقات الفراغية والزمانية في الوسط المحيط وقد أجريت تجربة على لاعبي الجمناستك لتحديد حركة الذراعين الدائرية للأعلى وللأسفل وحساب دقة تحديد الدوران دون استخدام العينين ثم مقارنة هذه النتائج بعد استخدام العينين قد لاحظ الباحث الدقة في التحديد تتحسن عندما تكون العينين مفتوحتين .
أهمية الإدراك الحسي :
تعتمد هذه الأهمية على:
1- اكتشاف الفرد للحركات الرياضية.
2- تحويل الطاقة من شكل لآخر .
3- إرسال إشارات إلى أماكن عملها .
4- تجهيز المعلومات .
العلاقات بين تطوير المهارات وعملية الإحساس وعملية الإدراك :
إن الإدراك لمرتبط بالمعرفة الحسية وعلى أحكام الخبرات المخزونة في الذاكرة . كلما زاد الإحساس دقة وتغيرا كان الإدراك أدق في تشخيص الميزات . فالتشخيص الدقيق يعطي الفكرة الواضحة للدماغ وبالتالي فان العمليات العقلية اللاحقة تعتمد على معلومات صحيحة ودقيقة ، إن كل العمليات اللاحقة من بحث في الذاكرة وتفاعل بين المثير والمخزون يعتمد على التشخيص الدقيق للمثيرات الخارجية ومتى ما كان التشخيص دقيقا وصحيحا فان احتمالات الاستجابة العلمية تكون عالية . وكلما كبر الفرد زادت فاعلية الإحساس وزادت معه فاعلية الإدراك والتي تعتمد على تفسير المثيرات .
مقياس الإدراك الحس حركي :
من الاختبارات الحديثة والتي تشمل معظم إن م يكن كل عناصر الإدراك الحركي . ومن الاختبارات المرتفعة في معاملاتها العلمية اختبار (( دايتون Dagton )) المعروف باسم ( مقياس الإدراك الحس حركي ) .
مقياس دايتون للوعي الحس حركي للأطفال أربع ــ خمس سنوات :
الاسم... الجنس... تاريخ الميلاد... المدرسة... تاريخ الاختبار...
1- الذات الجسمية : ( نصف درجة لكل إجابة صحيحة وأقصى درجة ((تسع درجات)) )
الرأس ( ) الكعبان ( ) الأذنان ( ) المعدة ( )
المرفقان ( ) أصابع القدم ( ) الأنف ( ) الرجلان ( )
الذقن ( ) الظهر ( ) العينان ( ) القدمان ( ) الفم ( )
الوسط ( ) الرسغان ( ) الصدر ( ) أصابع اليد ( )
الكتفان ( ) .
2- المجال والاتجاهات : نصف درجة لكل اتجاه صحيح وأقصى درجة ( خمس درجات ) .
أ‌- يطلب من الطفل الإشارة إلى الاتجاهات التالية :
أمام ( ) خلف ( ) أعلى ( ) أسفل ( ) بجانب ( ) .
ب‌- يوضع مكعبان على منضدة ويطلب من الطفل وضعها :
أسفل ( ) أعلى ( ) على القمة ( ) على الأرض ( ) بين ( )
3- الاتزان : ( يمنح الطفل درجتين إذا حقق الاختبار ، وصفر إذا لم يحققه يقف الطفل على أطراف القدمين لمدة ( ثمان ) ثوان .
4- الاتزان : يمنح الطفل درجتين لكل قدم , الدرجة القصوى ( أربع ) أو صفر إذا لم يؤد يقف الطفل درجتين لكل قدم واحدة والعينين مغلقتان لمدة ( خمس ثوان ) ثم تبديل القدمين .
5- الاتزان : يمنح الطفل درجتين إذا احتفظ بالقدمين معا أثناء الوثب يثب الطفل بالقدمين معا للأعلى .
6- الإيقاع والتحكم العضلي العصبي : يمنح الطفل درجتين إذا تمكن من الحجل على قدم واحدة (ست ) مرات متتالية وأقصى درجة ( أربع ) .
7- يمنح الطفل درجتين إذا لم يؤدي زحلقة للأمام لمسافة ( ثلاثين قدما ) .
8- الزحلقة للجانب : يمنح الطفل نقطتين إذا زحف بشكل صحيح للاتجاه السليم .
9- الزحلقة للأمام أو الخلف : يمنح الطفل نقطتين إذا زحف بشكل صحيح للاتجاه السليم .
10-توافق العين والقدم : يمنح الطفل درجتين إذا قام بأداء المسافة حيث يستخدم شريطا بطول ( ثمانية ) أقدام أو علامة طباشير على الأرض ، ويمشي الطفل بخطوات متقاطعة مع الوثب عاليا على العلامة .
11- التحكم العضلي الدقيق : يمنح الطفل درجتين في حالة اللف الكامل للورق ودرجة في حالة جزء من الورق، أولا يحصل على درجات إذا احتاج الطفل لمساعدة أو غير ذلك ، ويستخدم في أداء هذا الاختبار نصف صفحة من صفحات الجرائد حيث يلتقط الطفل الورقة من على الأرض بيد واحدة واليد الأخرى خلف ظهره ، ثم يحاول لف الجريدة بيده وهو في هذا الوضع .

منقووول للفائدة 
و للفائدة فقط  105 105
توقيع : الطريق نحو القمة




لا تنسى التسجيل في المنتدى إذا استفدت من الموضوع و الرد عليه

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل


عضو vip

عضو vip
معلومات إضافية
 احترامه لقوانين المنتدى احترامه لقوانين المنتدى :
الدولة الدولة : المغرب
الجنس الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 1546
نقاط العضو نقاط العضو : 36
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 06/03/2015
العمر العمر : 19

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مُساهمةموضوع: رد: القدرات الحس حركية   الإثنين 2 نوفمبر - 23:24

            

أحيانا تخذلني مشاعري فلا استطيع أن اكتب او اعبر
عما يجول بخاطري، انبهارا وتعجبا بروعة موضوعك اخي العزيز........
تقبل تحياتي ومروري
سلممت يداك 
توقيع : بوح القلم




لا تنسى التسجيل في المنتدى إذا استفدت من الموضوع و الرد عليه


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
القدرات الحس حركية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شعاع الإيمان :: أشعة أدبية و ثقافية ::   :: طريقك نحو القمة و النجاح-