منتدى شعاع الإيمان

إذا أردت النجاح في حياتك الدينية و الدنيوية .. فأنت في المكان الصحيح
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  القرآن الكريم  المجموعاتالمجموعات  الفوتوشوب  اتصل بنا  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
أفضل الاعضاء هذا الشهر
آخر المشاركات
احصائيات سريعة
هذا المنتدى يتوفر على 482 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو dalel فمرحباً به.
أعضاؤنا قدموا 7753 مساهمة في هذا المنتدى , في 2964 موضوع

اهلا بك زائرنا الكريم

لأننا نعتز بك .. ولأننا نفخر بوجودك معنا.. نحن ندعوك للتسجيل معنا في منتدانا ولتكون أحد أفراد عائلتنا الودودة فهل ستقبل دعوتنا ؟ عملية التسجيل سهلة جدا ، تستغرق أقل من دقيقة

يوم 18 ديسمبر يوم اللغة العربية العالمي

حفظ البيانات
الرئيسيةالإنضمامنسيت كلمة المروربحثطلبات التصميم اتصل بنا

شاطر | 
 

 يوم 18 ديسمبر يوم اللغة العربية العالمي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعالموضوع


عضو vip

عضو vip
معلومات إضافية
الدولة الدولة : المغرب
الجنس الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 937
نقاط العضو نقاط العضو : 0
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 17/09/2015
العمر العمر : 26

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مُساهمةموضوع: يوم 18 ديسمبر يوم اللغة العربية العالمي   الجمعة 18 ديسمبر - 15:47

يوم 18 ديسمبر يوم اللغة العربية العالمي

يوم 18 ديسمبر يوم اللغة العربية العالمي







لمْ تكنِ اللغة العربيَّة لغةً مُسْتخدَمةً في المحافلِ الدوليَّة، وعلى رأسِها الأمم المتحدة التي تأسستْ في أعقاب الحرب العالميَّة الثانية عام ١٩٤٥.
ولم تعتمد هيئة الأمم إلا خمس لغات فقط هي: الإنجليزيَّة، والفرنسيَّة، والروسيَّة، والصينيَّة، والإسبانيَّة!
وبناءً على ذلك، فإذا حدث أنَّ رئيسًا عربيًّا أرادَ إلقاءَ كلمة هناك، فعليهِ أنْ يستخدمَ أقربَ لغةٍ يتقنُها، وهي لا تخرجُ عَنِ [الإنجليزيَّة أو الفرنسيَّة]، أو يحضر معه مترجمًا!
وظلَّ الوضع على ما هو عليهِ إلى أن كسر الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر هذه القاعدة؛ فكان أوَّلَ رئيس عربيٍّ يتحدَّثُ اللغةَ العربيَّة مِنْ فوق منصة الأمم المتحدة، في ٢٥ سبتمبر/ أيلول/ شتنبر عام ١٩٦٠، فيما عُرِفَ وقتها بـ دورة الرؤساء، وقد كان حينئذٍ ممثلا لدول عدم الانحياز.
[وهذا جاء بعد جهود كثيفة في الخمسينيات لم تسفرْ إلا عن إجازة الترجمة التحريريَّة فقط إلى اللغة العربيَّة، مع تقييد ذلك بعدد معيَّن مِنَ الصفحات، وإتمام الترجمة بمبالغ طائلة!]
وتمضي الأيام دون اعتماد اللغة العربيَّة أو الاعتراف بها دوليًّا، إلى أن يحدَثَ ذلك في ١٨ ديسمبر/ دجنبر/ كانون الأول عام ١٩٧٣.
وسبب ذلك ما حققتُه الدول العربيَّة مجتمعةً في حرب تشرين/ أكتوبر ١٩٧٣؛ إذ إنَّ القرار [ ٣١٩٠- د ٢٨] الذي أصدرته الأمم المتحدة باعتماد اللغة العربيَّة ضمن لغاتِها الرسميَّة قد جاء بعد شَهْرَيْنِ مِنْ أهم إنجازٍ عسكريٍّ حققته البُلدان العربيَّة ضد الكِيان الصِّهْيَوْنيِّ، وقد كانت مقولة أنَّ "العربَ يمكن أن يشكلوا القوَّة السادسة عالميًّا" تترددُ بقوَّةٍ في هذا الوقتِ!
وبعد اعتماد العربيَّةِ لغةً رسميَّةً في الأمم المتحدة، ألقى الرئيس الجزائري الراحل هواري بومدين أوَّل خطبة كاملة بها مِنْ فوق المنصة!
والحقيقة أنَّ العربيَّة لم تأخذ حجمها الطبيعيَّ في الجمعيَّة العامَّة للأمم المتحدة إلا في عام ١٩٨٣.
وتمضي الأيام إلى أن نصلَ إلى عام ٢٠١٢، وهو العام الذي احتفلتْ فيهِ اليونسكو للمرَّةِ الأولى بالثامن عشر مِنْ ديسمبر، بوصفهِ اليوم العالمي للغة العربيَّة، واعتمدته ضمن أيام اللغات الرسميَّة التي تحتفل بها في أيَّام معيَّنة مِنْ كلِّ عام، على النحو الآتي:
• اللغة الفَرَنسيَّة: ٢٠ مارس/ آذار.
• اللغة الصينيَّة: ٢٠ إبريل/ نيسان.
• اللغة الإنجليزيَّة: ٢٣ إبريل/ نيسان.
• اللغة الروسيَّة: ٦ يونيو/ حزيران.
• اللغة الإسبانيَّة: ١٢ أكتوبر/ تشرين الأول.
• اللغة العربية: ١۸ ديسمبر/ كانون الأول.
وعلى ذلك فإنَّ هذا العام [٢٠١٥] – هو العام الرابع الذي يُحتفَلُ فيهِ باليوم العالميِّ للغةِ العربيَّة!
وقد صممتِ اليونسكو شعارًا لهذا اليوم، ...
وقد أتى ذلك بعد اقتراح وجهودٍ كبيرة بذلتها كلٌّ مِنْ: المملكة المغربيَّة، و المملكة العربيَّة السعوديَّة، وليبيا، خلال انعقاد الدورة [١٩٠] للمجلس التنفيذي لمنظمة اليونسكو!
وإذا تصفح أيٌّ منكم موقع الأمم المتحدة فسيجد أنَّهُ متاحٌ باللغات الست السابقة وحسبُ!
http://www.un.org/ar/index.html 
قد كانَ ضروريًّا أن تأخذَ العربيَّةُ مكانتَها في المحافل الدوليَّةِ؛ فهذا فخرٌ لنا، ولا أقولُ فخرًا للعربيَّة؛ لأنَّ العربيَّة تشرِّفُ نفسَها بنفسِها، وإنما نحنُ الذينَ نتشرَّفُ بها وباستخدامِها وبجعلِها شعارًا ولسانًا ناطقًا، يحملانِ قيمَنا وتراثَنا وحضارتَنا وهُويَّتنا وأفكارَنا وثقافتَنا...!
فضلا عمَّا لذلك مِنْ بُعْدٍ سياسيٍّ!
وإنَّ عُلوَّ مكانةِ اللغةِ بين لغات الأمم مرتبطٌ بتقدُّمِ أصحابها وعلوِّ شأنِهم وتميُّزِهم، ولن يعلو شأنُ أمَّةٍ بلا لُغةٍ سليمة بها تُفكِّرُ وتُبْدِعُ وتطوِّرُ!
وتبقى العَلاقة قائمة بين عزِّ الأمَّةِ وعزِّ لغتها؛ فكلاهما مرتبط بالآخر متصل بهِ!
... توقفتُ عند أهم المحطات التي مرَّ بها اعتمادُ العربيَّة؛ إذ كانت هناك تفاصيلُ كثيرةٌ، وجهودٌ حثيثةٌ، مِنْ خمسينيَّاتِ القرنِ الماضي، وإلى الآن، أدت في النهاية إلى وصولِ العربيَّة إلى مكانتِها التي هي عليها حاليًّا في المحافل الدوليَّة، ولكنْ...
هذه مجرُّدُ بدايةٍ!
ب.و
منقول للفائدة
توقيع : نقطة إبداع




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
يوم 18 ديسمبر يوم اللغة العربية العالمي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شعاع الإيمان :: أشعة أدبية و ثقافية ::   :: لغتي العربية-